الرئيسيةالرئيسيـﮧ . .~اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 2:40 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء


تنويه إلى من مرَّ هنا .. وأراد نقل الموضوع ،, فضلاً لا أمراً إذا لم تُرفق رابط المصدر ؛ أرجو كتابة المصدر كالآتي :
[ تفاحة القلب / من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء / تأليف الأستاذة نصرة المحرزي ] .. وذلك للأمانة


سيتضمن هذا الموضوع بإذن الله دروس تربوية رائعة من سورة يوسف . سطرتها كاتبة لطالما نَصَحت لبنات المسلمين ، وحرصت على توجيههم ، ولا غروَ في ذلك ؛ فهي مربية مبدعة ، ومؤلفة واعدة ..

راجين الله عزَّ وجلّ أن يكون لها شأن في نفع دينها وأُمَّتها .

ونصيحة لكل أب .. أم .. أو أي مربٍ له بنت يريد أن يهديها هدية تنتفع بها أن يكون هذا الكتاب الرائع بكل ما تعنيه الكلمة ..

وللعلم الكتاب مناسب لكل الفئات العمرية أنصح جميع الفتيات باقتنائه وأنا شخصياً أمتلك هذا الكتاب هدية من أختِ جزاها الله خيراً .. الأسلوب راقٍ ، شيِّق وسلس كل صفحة تدفعني لقراءة الصفحة التي تليها .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 2:41 pm

بسم الله نبدأ

" تفاحة القلب " ،، لقد أطلقته العرب على الفتاة للدلالة على عظيم مكانتها في النفوس وعلو شأنها في الحب والوداد ..

دخل عمرو بن العاص على معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنهما ـ فوجده يداعب ابنته عائشة فقال عمرو : من هذه ؟ فقال معاوية : هذه تفاحة القلب !
قال عمرو : انبذها عنك فوالله إنهن ليلدن الأعداء ، ويقربن البعداء ، ويورثن الضغناء
فقال معاوية : لا تقل هذا يا عمرو ، فوالله ما مرَّض المرضى ، ولا ندب الموتى ، ولا أعان على الأحزان مثلهن .. ورب ابن أخت قد نفع خاله .


لماذا التفاحة ؟!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لأنها الفاكهة التي يحبها الصغار والكبار .. وأنتِ كذلك يُحبكِ الجميع ؛ لأن من التفاح ما هو أصفر اللون ومنه الأحمر والأخضر ، ألوان ذات بهجة .. وأنتِ كذلك : زاهيةٌ نضرة كألوان التفاح .

لماذا القلب ؟!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لأن محلكِ القلب ؛ فأنتِ قرة عين والديكِ وأمتك .. الجميع يحبك ، وأنتِ الابنة المحبوبة وأنتِ الزوجة المصون وأنتِ الأم الحنون ، ومن كانت كذلك .. فكيف لا يكون في القلب مستقرها !!

لماذا سورة يوسف ؟!!

لأنها الأقرب إلى معالم حياتِك الصغيرة .. بيت وأخوة وأب . لأنها السورة التي صورت أحداثها انفعالات البشر من مشاعر غيرة وحقد وإحسان .. حب وعتاب .. فراق ولقاء .. وهكذا الدنيا ..
هي السورة التي وضعت أسس التربية في علاقة الأب بأبنائه والأخ مع إخوانه وما أحوجكِ لمثل هذا المنهج الرباني ..
فيها قصة الصراع بين الحق والباطل الذي ترينه في ساحات الحياة وفي دنيا الناس ثم غلبة أمر الله ..
فيها فتنة النساء كي تجتنبيها ، فلا تكوني ثغراً في جدار أمتنا ..
فيها انتصار النفس الأبيّة في مواطن الزلل وأنتِ من نسل الإباء !!
لأنها السورة التي تحكي قصة من قصص البشر ، والقصة تربي النفوس وتُزكي القِيَم وما هي بقصة نسجها خيال البشر بل هي قصة وَصَفها الله تعالى بأنها أحسن القصص ..
لأنها سورة من 114 سورة رسمت لنا منهج الحياة .. فلنتربى في ظلالها الوارف ..


من الصندوق :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مواقف عاشها أناس ..
وخلاصة فكر البشر ..
فوائد منتقاة وحكم مستوحاة ..
جميعها لكِ من هنا وهناك لتختصر لكِ المسافات وتطلعكِ على تجارب وحكايات .. حرصت أن أسد كل فراغ في الصندوق بتفاحة مناسبة في حجمها ولونها .


لايجب ان تقول كل ماتعرف
لاكن يجب ان تعرف كل ماتقول



يُتبع إن شاء الله تعالى ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 2:42 pm


من يُفسر لي حلمي ؟!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

{ إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) }

رأى يوسف عليه السلام في منامه أحد عشر كوكباً ورأى الشمس والقمر له ساجدين ، فتعجب من هذه الرؤيا فرأى أن يقصها على أقرب إنسان إلى قلبه .. والده الحنون يعقوب عليه السلام .

ثم تكرر أمر الرؤيا حين دخول يوسف عليه السلام السجن فجاءه سجينان يطلبان منه تعبير رؤياهما ..



ثم رؤيا ثالثة رآها عزيز مصر .. فأولها يوسف عليه السلام .



والرؤى الثلاث كلها تحققت لشخصيات القصة ..



عزيزتي .. كثيراً ما رأيتِ في منامكِ أحداثاً وأشخاص ، رأيتِ أحلاماً جميلة وأخرى كوابيس مخيفة ، وكثيراً ما كنتِ تسألين هذهِ وتلك لعلكِ تجدين من يفسر لكِ ما رأيتِ في المنام .



فاعلمي أولاً أن ما يراه النائم في منامه أحد ثلاث وهي :

1 / الرؤيا الصالحة : وهي من الله كَأَن يرى النائم ما يسرُه ويبشره بالخير .

2 / الحلم : وهذا من الشيطان وهو ما يراه النائم من كوابيس مُفزعة تخيفه وهذا من تلاعب الشيطان بابن آدم كي يحزن المؤمن .

3 / أضغاث أحلام : وهو ما يراه النائم مما يتعلق بأحداثه اليومية وهو تعبير عن الرغبات المكبوتة أو أفكار تراود الشخص كأن تفكرين في امتحان مادة معينة ثم ترين في منامك الامتحان وما يتعلق به .


يُتبع إن شاء الله تعالى .

يتبع في ساعه اخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Đя. тσp
•-«[ آلآدآرة ]»-•
•-«[ آلآدآرة ]»-•
avatar

جنسے •|~ : ذكر
مُشارڪاتے •|~ : 574
نقاطے : 51
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : D e s i g n
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 3:09 pm

مَوْضُوع رَآإئع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كَلمآإت جَميلة جِداً جِداً ..

آلله يعْطِيكِي آلعَآإفْيَة عَلَى الطَرح الصغْيرونة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بإنتظـآـآر جديدك [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lmsat-m.yoo7.com
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 6:25 pm

تسسلم اخوي ديزاين
عالمرور ربي يعطيك الف عافيه
ونور الصفحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 6:28 pm

آداب الرؤيا :

لقد وضع الإسلام جملة من الآداب العظيمة الراقية التي تتعلق بما يراه النائم ، وحري بكِ يا تفاحة القلب أن تتعرفي عليها .

هيا بنا ننطلق إلى سنة الحبيب – صلى الله عليه وسلم – لنقف على حديثه الذي علمنا فيه آداب الرؤيا ..
قال صلى الله عليه وسلم :

( إِذَا رأَى أحَدُكُم رُؤيا يُحبُها فإنما هي من الله فليحمِد الله عليها وليُحدّث بها وإذا رأى غير ذلك مما يكرَهُ فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرِّها ولا يذكُرها لأحدٍ فإنها لا تَضُرُه ) . [ البخاري ]

1 / إذا رأيتِ الرؤيا الصالحة فاحمدي الله عليها ولا تخبري بها إلا من تحبين وتعلمين أنهم يحبون لكِ الخير ولا يضمرون لكِ في قلوبهم السوء .

لماذا أمرنا الإسلام إذا رأينا الرؤيا الصالحة أن نحمد الله تعالى عليها ؟

لأن المسلم شاكر غير جاحد فمن كمال الأدب مع ربنا عزَّ وجل وعلا أن نحمده تعالى على رؤيا طيبة أرانا إياها ، ألا ترين أننا في زمن أصبح فيهِ الواقع بل والمنام أيضاً يأس وإحباط فماذا تتوقعين بعد ليلة نمتِ فيها هانئة مُطمئنة ترين فيها من الله ما يسرك إلا أن يعقبه صباحٌ مشرق وضاء .

2 / وإذا رأيتِ ما تكرهين من أحلام مُفزعة وصور مروّعة فاستعيذي بالله من الشيطان واتفلي عن يسارِك ثلاثاً ثم غيري الجنب الذي كنتِ تنامين عليه ونامي على جنبكِ الآخر ثم لا تخبري أحداً بما رأيتِ .

ذوق رفيع : تأملي قوله عليه الصلاة والسلام عن الأحلام : " ولا يذكرها لأحد " كم فيها من توجيه ينمّ عن ذوق وخلق رفيع ، لذلك فإن تداول القصص السلبية داءٌ معدٍ وعادة مذمومة ، ومجرمٌ ذلك الذي ينشر في الأمة الحزن واليأس ويُغذيها بعبارات الإحباط والتثبيط ويُسيء لدين عنوانه : " تفاءلوا بالخير تجِدوه " فإن الناس لديها من الهموم والمتاعب ما يكفيها ، فإما أن تكوني لمسة حانية فتخففي عنهم بكلمة حانية أو دعوة صادقة أو قصة هادفة أو أن تتحلي بالصمت باسمة : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت " .


3 / أكثر ما يراه النائم في منامه أضغاث أحلام ، أحداث يومية يمر بها أو رغبات ملحة أو تفكير دائم في أمر ما فيراه في منامه وهذه لا يطلب تفسيرها ولا يلتفت إليها .

4 / لا تطلبي تفسير رُؤياكٍ إلا من عالم يفسر الأحلام والرؤى ولا تفسري لأحد رؤياه فإنها علم وفتوى لقول يوسف عليه السلام لصاحبيه في السجن { قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ } ثم إن غالب تفسير الأحلام يعتمد على حال الرائي من حيث الاستقامة أو عدمها وعلى الظروف المحيطة به .

5 / قد يتأخر تحقق الرؤيا فلا يلزم تحققها سريعاً فبين رؤيا يوسف عليه السلام ثم تحقق رؤياه سنون عدة ، مر فيها عليه السلام بألوان البلاء من مؤامرة الأخوة لقتله ثم فتنة امرأة عزيز مصر ثم السجن ثم توليه الملك .. وكذلك رؤيا عزيز مصر بين تأويل يوسف عليه السلام لها وبين تحققها خمس عشرة سنة .. فلا تتعجلي وتريثي .

6 / الكذب مذموم وأذم منه أن يكذب المسلم في أمر الرؤيا فيدعي رؤيا لم يرها لأنه كذب على الله حيث يدعي بأنه رأى ما لم يريه الله لقول المصطفى – صلى الله عليه وسلم - :
( منْ تحلّمَ بحُلمٍ لم يَرَهُ كُلِّفَ أن يَعقِدَ بين شعيرتَيْنِ وَلَن يَفعل .. ) . [ البخاري ]


7 / " عدم الحرص الشديد على تفسير الرؤى ، والاكتفاء باعتبارها خيراً " ، إذ أن هناك من اشتهر بتفسير الرؤى ولكن مكانته جاءت من شهرته لا من عقله .. !!

ان المسافه بين الحلم والواقع طويله وقصيره
طويله مادمنا نحلم
وقصيره مادمنا نعمل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ]انتبهي : لا تلجئي للكذب في إدعاء رؤيا بقصد هداية صديقة أو زجر عاصية أو ترهيب مُذنبة فإن القلوب لا تخشع والعقول لا تفتح إلا بالحقيقة .. إنه مسلك رأيته لدى العديد من الفتيات الغيورات على الدين المحبات لهداية أخواتهن ، فإن أرادت لهن نصحاً فإن القرآن قد اشتمل على أرقى أساليب الحوار والإقناع والترغيب والترهيب ..
]:: فكوني صادقة دائماً حتى في أحلامك :]
8 / الرؤيا لا يبنى عليها حكم شرعي فلا يجوز بها أن نحلل حراماً ولا أن نحرم حلالاً ، فمن كانت في صراع مع نفسها والشيطان في قرار الحجاب فرأت في منامها داعٍ يدعوها لنزع الحجاب فلا يعني ذلك أنها رؤيا صالحة عليها تحقيقها .. فالأحكام الشرعية لا تؤخذ إلا من مصدري التشريع : الكتاب والسنة .


يُتبع إن شاء الله تعالى ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 6:31 pm

[center]والآن .. وبعد أن تعرفت على آداب الرؤيا

ارجعي بذاكرتك للوراء ..

تذكري رؤيا جميلة رأيتها لا تزال في ذاكرتك ماثلة ..

واحمدي الله عليها ..

:: استرجعي لتحمدي فتسعدي ::

من الصندوق :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

جاء رجل لابن سيرين فقال له : رأيتُ أني أؤذن فقال له : إنك ستحج ، وجاء رجل آخر رأى أيضاً أنه يؤذن فقال له : ستُقطع يدك ، فحج الأول وسرق الثاني وقُطعت يده ، فسُئل عن ذلك ؟!
فقال ابن سيرين : رأيت في وجه الأول علامات الصالحين فتذكرت قوله تعالى : { وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا } ، ولما نظرت في وجه الثاني رأيت علامات الفاسقين فتذكرت قوله تعالى : { ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ } .



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 1:50 pm

مبارك .. لقد اجتباك ربك

{ وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) }

وإن كان الاجتباء هنا الاصطفاء للنبوة إلا أن لها معنى جميلاً عميقاً في نفس كل مؤمن ..
هل الله اجتباك ؟!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

نعم لقد اجتباكِ الله واختارك حين جعلكِ إنسانة ذات عقل وقلب وإحساس " وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ .. " .

لقد اجتباكِ الله حين أعزك وكرّمك وأسجد لكِ ملائكته دون بقية خلقه " وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا .. " .

لقد اختاركِ الله واجتباك حين أكرمك بالحواس " وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ .. " كم من أعمى لا يبصر وكم من بشر لا يسمع وآخر لا يمشي .

لقد اجتباكِ ربك حين أتم عليك العافية ! وغيرك يئن مرضاً ويبكي وجعا ..

لقد اجتباكِ ربك وأعزك عزة لا ذل بعدها فجعلك له موحدة عابدة لا تركعين ولا تسجدين لسواه وغيرك يعبد فأراً ويسجد لبقرة .

لقد اجتباك من عار الشرك فجعلك مؤمنة بأن لا إله إلا الله ، وألوف البشر يموتون يومياً وهم كفار ومصيرهم المحتوم نار جهنم ..

لقد اجتباك ربك وأنتِ تنعُمين في ظل أسرة وكنف والدين رحيمين وغيرك ألوف من الفتيات لا أب ينفق ولا أم تحنو ولا أسرة تعول وترعى ..

يُتبع ..















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 1:51 pm

لقد اجتباك ربك حين جعلك ملكة يخدمها الرجل أباً وأخاً وزوجاً وغيرك تكنس الشوارع وتحمل الأثقال وتنظف دورات المياه لأجل أن تعيش وتأكل ..

لقد اختارك الله واجتباك بنعمٍ لا تُعد ولا تحصى " وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ .. " .

ها أنتِ في أمنٍ حُرمت منه فتاة فلسطين والعراق ..

ها أنتِ بين طعام وشراب لم تذقه فتاة النيجر والصومال ..

ها أنتِ ترتدين حجاب عزة ووقار حاربت لأجل ارتدائه مسلمة فرنسا وتركيا ..


لقد اجتباك ربك فجعل لك معلمة مربية وأباً ناصحاً وأماً مرشدة ومجتمعاً محافظاً وغيرك من فتيات الأرض من حُجبت عنها حقيقة الإيمان وشُوهت في ناظريها صورة الإسلام فعاشت أسيرة الأوهام وماتت وسط الظلام ..

لقد اجتباك ربك فجعلك في السراء شاكرة وفي الضراء صابرة وغيرك على الله ساخطة ولقضائه كارهة ..

لقد اجتباك حين علّمك الحرف والخط وغيرك أميّ لا يقرأ رقماً ولا يخط حرفاً ويقول في ذل وحسرة : ( حقاً إن العلم نور ) ..

:: إن الفرق بينك وبين غيرك .. أشبه بالفرق بين لون تلك التفاحة ولون ما حولها من التفاح .. !! ::

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
•●mĨšŠ ćЯāŻỹ•●
•-«[ مُبدعـﮧ ]»-•
•-«[ مُبدعـﮧ ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 128
نقاطے : 0
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : الـــنــت ...~
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 1:54 pm

كلمات رائعة جداٌ ...~


مشكورة كتيير الصغْيرونة ...~

دمتي بكل خير ..~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 2:10 pm

[بنوته كيوت]

تسسلمين اختي عالمرور ربي يعطيكي الف عافيه

,


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   السبت سبتمبر 04, 2010 4:27 pm

أمي تحب أخي أكثر !!

{ إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (8) }

لا أظن عاطفة على وجه الأرض أعظم وأصدق من عاطفة الأبوين تجاه أبنائهم ،

ولا أظن أحداً يجود بحياته للآخرين عن طيب نفس كما يجود بها الآباء لأبنائهم ،

يحبان الصغير والكبير ، المطيع والعاصي ، الناجح والمخفق ،

سعادتهما تبعاً لسعادة أبنائهم يرونهم فيرون فيها نجاحهم وامتداد حياتهم من بعدهم ،

إن كان هناك من يجوع لأجل أن يشبع آخر أو يظمأ ليرتوي أو يمرض ليتعافى ، فلن يكون ذلك المضحي المؤثر إلا أباً أو أماً ،

فهنيئاً لمن تربى في كنف أحدهما أو كلاهما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آلصغيرۈنـِـِہًًًٌ
•-«[ مُبدع متميز ]»-•
avatar

جنسے •|~ : انثى
مُشارڪاتے •|~ : 237
نقاطے : 9
مزآجے •|~ :
هوآيتے •|~ : آلتصميم وآلسبآحه
MY MMS •|~ :

مُساهمةموضوع: رد: تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء   السبت سبتمبر 04, 2010 4:28 pm

أنتِ حيث تجعلين نفسك :

كثيراً ما نسمع شكوى الفتيات – خاصة – أن والديها يحبان أخت لها أكثر منها أو يحبان أخيها الذكر أكثر من الإناث ، لا بأس بهذه الملاحظة ..

ما رأيك أن أكون نائبة عنك في طرح وجهة نظرك وما تشعرين به وأكون أنا أمك ، أحاورك بعاطفة الأم وحس الأنثى وحكمة المجربين ومنطق العقل كي تتضح لك الصورة وتكشف الحقائق وأعلمك الصواب قبل أن تعلمك الأيام ..
إذا دعينا نتحاور أنا وتفاحة القلب وأنتِ شاهدة على حوارنا الحي :


الأم : ناوليني يا ابنتي الهاتف كي أتصل بأخيك عبدالله فقد تأخر !!

تفاحة : عبدالله عبدالله .. أنتِ يا أمي تهتمين به أكثر منا ، هل هذا كله لأنه ولد !!

الأم : نعم حبيبتي أن أهتم به لأنه ولد كما أهتم بكِ لأنك فتاة ، أهتم به ليس لأني أحبه أكثر بل لأن مسؤوليتي تجاه متابعته أكبر ، فأنتِ يا قرة عيني غالب وقتك في المنزل تمدينه بالحياة والحيوية ، أما أخوك عبدالله فإنه كثير التواجد خارج المنزل فأبقى أتساءل بقلق : من يصاحب ؟! ماذا يأكل ؟! أين يتواجد ؟! وتتوالى الأسئلة في خاطري حتى يعود ، أما أنتِ فأمام عيني أستشعر كل حينٍ كم أنتِ غالية وبذرة طيبة آمن عليها ما دامت في كنفي ، أستشعر الرحمة التي تغمرني وأنتِ تسعين لخدمتي .

تفاحة : وأحمد .. أنتِ تخافين عليه أكثر من خوفك علينا ، إذا خرجتِ تتصلين بالبيت مراراً للسؤال عنه !!

الأم : وكذلك كنت أفعل معكِ حين كنتِ في عمر أحمد ، إنه طفل صغير لم يتجاوز العامين من عمره ، لا يملك عقلاً كعقلكِ كي يميز بين النافع والضار ، هو عرضة للخطر في كل آن ، ينتظر من يطعمه ويسقيه ويلبسه ويهدهده حتى ينام ، يمشي خطوة ويسقط عشرا ، ثم إني أجدكِ يا ابنتي أكثر مني وعياً بهذه المسألة .

تفاحة : كيف ذلك يا أمي ؟!!

الأم : أنا أرى حرصكِ على أحمد ، تدللينه ، تداعبينه ، تحرصين على طعامه وشرابه ولباسه وتربيته أكثر مني مما يدل على أنكِ واعية بحاجته ، لمزيدٍ من عناية واهتمام أكثر مما يحتاجه من هم أكبر منه سناً .

يا ابنتي حين سُئلت فاطمة بنت الخرشب : أي بنيكـ أحب إليك ؟ قالت : الصغير حتى يكبر والمريض حتى يشفى والمسافر حتى يعود ، إن هذه الحالات الثلاث يا ابنتي ( الصغر والمرض والسفر ) حالات ضعف تتفطر لها قلوب الآباء .

تفاحة : وماذا عن عيسى .. فهذا جميعنا يلاحظ كما هو أثير لديكـ !!

الأم : لا أنكر هذا فأنا بشر وقد جبلت القلوب على حب من أحسن إليها لا لأني أحب عيسى أكثر من حبي لكم فجميعكم أبنائي ، لكن عيسى هو من اختار لنفسه هذه المكانة وهو من جعل نفسه في هذه المنزِلة .

تفاحة : هو من اختار !! كيف ؟

الأم : عيسى ملك قلبي ببرهِ لي وتميزه في الحرص على رضاي ، سلوكيات لم أطلبها منه بل جادت بها نفسه دون سواه من بقية أبنائي .

تفاحة : كيف ذلك يا أمي ؟

الأم : عيسى يصحو من نومه فيبحث عني فأول ما يفعله معي أن يهوي إليّ فيقبّل رأسي ، وإذا عاد من مدرسته سلّم عليّ وقبّل رأسي ثانية قبل أن يتناول غداءه ، في كل مناسبة تصلني منه هدية جميلة في معناها مغلقة بأصدق العبارات ، إذا مرضت طببني عيسى وسهر على راحتي وقدّم لي الدواء بيديه الصغيرتين ، إذا حادثته أصغى إليّ بود وإن أمرته أطاعني بالحب وإن ناديته لبّاني ، إن وُضعت مائدة الطعام لم تمتد يده قبلي وإن أمسك بكأس الماء ما رفعه لفيه قبل أن يرويني ، عيسى الأول من يصحو لصلاة الفجر وأكثر من يقرأ الورد .

يا ابنتي إن يعقوب عليه السلام ما فرّق بين أبنائه بهبة أو عطاء لكن يوسف عليه السلام ملك قلبه ببره وإحسانه بتقواه وإيمانه ، بصلاحه وفلاحه لكنّ عقول إخوته قصرت عن اكتشاف السر وإدراك الأمر فظنوا أن أباهم يحبه دونهم .

تفاحة : أنا آسفة يا أمي لم أكن أفكر كما تفكرين ولا أشعر بما تحسين ، لكنك علمتِني درساً لن أنساه .

الأم : و ما ذلك الدرس ؟!!

تفاحة : أن أبحث عن السر في نفسي فليس الحق ما أرى .

الأم : ما أجمل أن نتصارح ونتحاور فنحن أسرة واحدة ، بوركتِ يا صغيرتي .

تفاحة تغادر مجلسها وهي تخاطب نفسها : سأنافس عيسى في أمي وأبي ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تُفاحة القلب ღ من سلسلة أنتِ الأمل وفيكِ الرجاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ~|• ڷمسات العامـﮧ •|~ :: طريق المغفـره | Islam Way ~-
انتقل الى: